بحث

الأخطار التي تواجه اللغة العربية

الأخطار التي تواجه اللغة العربية

الأخطار التي تواجه اللغة العربية


مقدمة:

لقد أصبحت اللغة العربية هي اللغة التي تجعل الإنسانية مفاهيم الرسالة وأفكارها ، وكانت قادرة على أن تكون حضارة إنسانية واسعة حيث كانت الدول المعنية بالعديد من العرب هي جوهر وموجهات لسفينتهم ، الذين يعتبرون كل لغة ثقافتها اللغوية وثقافتها فتسامت أن يكون العلم ، والسياسة ، والتجارة ، والعمل ، والتشريع ، والفلسفة ، والمنطق ، والتصوف ، والأدب ، واللغة الفنية ، يجب أن تكون اللغة العربية مصدر فخر واعتزاز لنا جميعًا هي لغة القرآن الكريم وجميع المسلمين في العالم والأمم المختلفة الذين لا يعرفون اللغة العربية يحفظون القرآن باللغة العربية ويفتخرون بذلك ، الجانب اللغوي الأساسي لحياتنا ، لغة تقويم العناصر الأكثر أهمية في حياتنا ووجودنا ، الناقل لنا الثقافة ورابطنا الموحد بيننا وبين مكون بنية تفكيرنا والعلاقة بين الأجيال ، وبينهم وبيننا وبين العديد من الأمم والمخاطر التي تواجهها آرا لغة ، في الواقع ، المستخدم بين أبنائه ، وليس على مستوى المدرسة الواحدة ، يحاول تطوير رؤية عملية فعالة لتقليل حجم هذه التهديدات لغتنا ، والتي هي عنوان وجودنا ، حضارتنا ، المصدر من فكرنا وأداة تفكيرنا.

المحور الأول : أسباب الأخطار التي تواجه اللغة العربية

الخطر الاول:

لا يقتصر عمل هؤلاء البنات على عمل البيت فحسب، بل أصبحوا مربية للأطفال ويعلمون أطفال هذه اللغة العائلية، بغض النظر عن جنسيتهم، إنه خطر على الأطفال الذين سيصبحون صغارًا، وكما يقول:

تعلّم في صغره كتدرج في حجر عززت في ذهنه هذه اللغة، بدلًا من التدريس والتدريس من اللغة العربية وتقديم ومعرفة الآيات القصيرة للنمو على حب هذه اللغة والدفاع عنها عندما يحيط بها الخطر

الخطر الثاني:

هم المدارس الأجنبية في الدول العربية حيث يتعلم أبناء النخبة العربية. إنهم ملاك أجانب يحاولون القضاء على عروبتنا عن طريق تدريس المناهج الدراسية بعدة لغات حتى يتكلم شبابنا هذه اللغة فقط حتى في حياتهم اليومية.

الخطر الثالث:

إنني أشير إلى الشركات التجارية، إلى الشركات غير العربية الممولة والمنتجة، والتي يطمح إليها العديد من شبابنا للعمل من أجل الاستفادة من المبلغ المدفوع للجهود غير العادية التي يقدمها العامل ويظن أنه الفائز ويرفض أن اللغة العربية هي الرفض وأن التعددية اللغوية هي الشرط الأساسي.

الخطر الرابع:

إنه انتشار المجتمعات غير العربية التي تدخل مجتمعنا ويمكن أن تكون جيراننا أو جيراننا وأن أعيش معنا ونفرض عاداتهم وتقاليدهم ولهجتهم علينا وندخل لغتنا بشكل لا إرادي.

الخطر الخامس:

إن التأثير الأكثر أهمية للعولمة هو الاتفاق بين أغلبية المفكرين والمفكرين السياسيين والتربويين، وأن العولمة تفرض إطاراً ثقافياً فريداً، ومكافحة التعددية الثقافية، وبالطبع، واللغة، وأن محاربة العولمة بواسطة التعددية الثقافية أمر لا مفر منه. ثقافيا ولغويا، سواء أحببنا ذلك أم لا، عندما نكون ضعفاء، سنكون حتما معتمدين، لن يكون المستهلكون منتجين، وهذا يعني أنه بالضرورة الإنجازات الثقافية والسياسية والتكنولوجيا التي يريدها أصحابها، وإذا كانت العولمة الحفاظ على بعض التنوع الثقافي اللغوي أكثر من هامشي وليس حصريًا للغة والمنتجات وثقافة أصحاب ومصدري العولمة. والأخطار هي أيضا العولمة التي تنتشر في حياتنا من المواقع التي يتم التعبير عنها فقط في اللغات المختلفة أو القنوات الفضائية غير العربية التي تروج لنا الأغاني الغربية والعربية. أن تكون جنسيتهم العربية فخورة بعروبتها، لكنها تقدم فننا لإطار غربي في الكلمات والأفكار واللحن والأداء والعمال الغربيين والذين يستمعون إليه ولا يعرفون ماذا يقولون بغض النظر عن الجمعيات الموجودة داخلهم. التعبيرات، بما في ذلك ظاهرة والمخفية.

المحور الثاني: نتائج وآثار الأخطار التي تواجه اللغة العربية

تصبح اللغة العربية غير قادرة على مواكبة التقدم

الخلل هو على رأس الأمة في إرادة الأمة وإذا كان غرض الأمة قد أصبح لغتها وأصبح مظهر من مظاهر الحداثة، إدخال بعض الكلمات الأجنبية في كلمات الشباب العرب أو الشباب أصبحت العولمة سيفاً ذا حدين. إنه جيد في العديد من مجالات حياتنا. قد يضطر العرب للتحدث بلغات غير لغتهم الخاصة. الأمة القوية لا تفرض قرارا عليها.

إبطال حضارة اللغة العربية.

لا، لكنهم مهتمون بموضوع اللغة العربية، لكن اللغة لا تنطفئ ولا تختفي لأن، كما قلت في البداية، محفوظ لتحفيظ القرآن، فهناك من - تقدير اللغة العربية هي لغتنا الأصلية وكذلك المنظور الاجتماعي غير العادل تجاه المعلم العربي الذي يتحدث العربية. المعنى هو أنه علم واسع ولغة مختلفة. ليس من المستغرب أن يتم اختياره من قبل الله لإسقاط كتابه المقدس. على الأمة واجب عدم التقليل من شأنها، ومنحها الحق، والحفاظ عليها وحمايتها من أخطار العولمة وغيرها من الأخطار. سوف تختفي لغة هذه الأمة، لكن لغتنا ستبقى، ولكن ليس اختفاء أمتهم، لأن تلك الأمة ستختفي في يوم من الأيام، لكن لغتنا ستكون خالدة، لأنه الكتاب الذي كان خالداً وخالداً ودموياً. الخالد.

• استبعاد اللغة العربية في عملية التعليم الجامعي والمدارس.

أخيراً، التعليم في الدول العربية، وخاصة المدارس والجامعات الخاصة، مشكلة أخرى، وأود أن أخصص موضوعاً خاصاً لهذا الخطر بسبب تأثيره وخطورته العميقة. لقد ذكرت بالفعل بعض المشاكل التي تهدد التعليم في مألوف. الآن، أحاول شرح خطورة استخدام اللغات الأجنبية في التعليم. تمثل اللغات الأخرى التي يتعلمها الطفل، لا سيما في السنوات الأولى من السنة الأولى إلى السنة الرابعة، خطراً حقيقياً على تعلم وإتقان اللغة الأم. والتفكير، والفرق اللاحق في المعالجة الكتابية لكل لغة، خاصة فيما يتعلق بالعربية والإنجليزية، على سبيل المثال، سيؤدي إلى عواقب سلبية على الطالب من خلال إتقان اللغتين معاً، وخلق لغة ضعيف في جميع اللغات الأربع. المهارات التي تطمح إليها كل لغة للعثور عليها. الكتابة والتحدث والاستماع)، ويزداد الخطر أثناء انتقال الطالب. اللغات الأجنبية تحل محل اللغة العربية في التعليم الجامعي، وبالتالي تطوير العلاقة بين الطالب ولغته الوطنية.

المحور الثالث :التوصيات والحلول

وعلى الحكومات القائمة في العالم العربي أن تستشعر هذا الخطر، ويكون عليها أقل الواجب أن تقوم بـ:

لسيطرة على جميع السلع والبضائع والمنتجات الصناعية والزراعية وخاصة المصنعة في العالم العربي، وأن تكون منشورات وأسماء عربية، وأن تتجنب كتابة أسماء تلك المنتجات الأجنبية بأحرف عربية كيفية نطقها بلغة أجنبية.

• مكافحة حالة جميع مظاهر اللافتات العبرية أو الفرنسية أو الفرنسية كواجهات للمحلات والمصانع والشركات، وعدم منح التراخيص اللازمة إلا بعد التعريب الكامل.

• اعتماد اللغة العربية في مراسلاتها الخارجية والداخلية، وإجبار سفرائها والمتحدثين بها على التحدث بطلاقة في الاجتماعات الدولية والمؤتمرات الصحفية أو توقيع المعاهدات والاتفاقات التجارية.

• إشراك المثقفين والمثقفين والعلماء في جميع مجالات العلوم من خلال وضع مدونة للأخلاقيات التي تدعم الدفاع عن اللغة العربية في جميع المجالات. وهو مهتم بالنشر الإلكتروني وتوطين مواقع الويب ولغة البرمجة، بحيث يمكن التعامل مع المواقع بلغة واضحة. مكافأة لتوفير محرك بحث عربي تعتمد اللغة العربية لغة أساسية مشابهة للمحركات الأجنبية.

• مراقبة مواقع الإنترنت والمنتديات الإلكترونية، وإيصال الوعي اللازم لاستخدام اللغة الصحيحة، وهناك نوع من الرقابة الذاتية، ورفض استخدام التعليقات على الموضوعات إلا بلغة طليقة، وتجنب التحدث بالعامية أو الأجنبية اللغات.

• ربط الشباب بمصادر غير تقليدية من المعرفة، مع تكنولوجيا جيدة وأداء تقني رفيع المستوى، بحيث تكون جذابة وبديلة عن القنوات الأجنبية، خاصة في عالم الترفيه والألعاب الإلكترونية والأفلام التعليمية التي تهدف إلى جلب المحتوى واللغة العربية لخلق شعور الانسجام الناشئ حقيقة أنه ينتمي. إلى حضارة لها جذورها التراثية والتوسعات المعاصرة كذلك.

• رعاية الأطفال هي مصدر قلق للمستقبل. خطة عمل طموحة وشجاعة تعالجها بمجموعة من الأنشطة الجيدة الإعداد، على سبيل المثال، خلال العطلات المدرسية خلال المخيمات الصيفية. اللغة العربية لها مكان في هذه الأنشطة التي تهدف إلى رفع وضعها في نفس الطفل وجعلها تقبلا. وبكل الطرق، واستخدام حب الأطفال للموسيقى والغناء والأناشيد لهذا الغرض.

• ينبغي لوزارات التعليم تكثيف جهودها لضمان أن تكون للغة العربية مكانة محترمة، وأن هذه الوزارات لديها السلطة للإشراف عليها مباشرة، مع توفير هيئة تعليمية قادرة على فرض واقع لغوي عربي على هذه المدارس. تلك المدارس إذا لم تمتثل لتلك الإجراءات.

• تعريب التعليم الجامعي في جميع التخصصات والاستفادة من الخبرات الناجحة ووضع خطة في العالم العربي لاتخاذ تدابير عملية وخطة واضحة للانتقال من التدريس الجامعي في اللغات الأجنبية إلى العربية.

• إحياء حركة التعريب والترجمة الشاملة لجميع العلوم والمعارف والأعمال المفيدة الجديدة لمساعدة واستبدال المراجع الأجنبية، ومراقبة الموارد البشرية والمادية لهذا، من خلال خطة واضحة تسير وفق أهداف واضحة، بعيدة عن الارتجال والارتباك، إذا كان لا يكفي ملء هذا الفراغ. على أهمية عمل تلك المراكز والمؤسسات.

• تفعيل دور مكتب تعريب التنسيق، ومنع إصدار أي مؤلف، إذا كان لا يخضع لمراجعة متخصصة للمكتب، لتفادي فوضى المصطلحات وإغلاق الباب للهروب من الطلاقة والانتساب في لغات اجنبية.

• الإرادة السياسية الفعالة في القرارات السياسية والخطط الحكومية لتحويل الآمال والطموحات إلى أعمال ملموسة، والتحضير للصبر والصبر، وأن تصحبها حملات توعية ودعم عامة تدعم وتدعم وتشجع هذه السياسات.

الخاتمة:

إن خطر عدم إثراء اللغة العربية بالعلوم والمعرفة والأبحاث والدراسات والمصطلحات والمفاهيم العربية والتكنولوجيات الحديثة يؤدي إلى فجوة كبيرة بين اللغة العربية والتقنيات والصناعات والمنتجات وغيرها من اللغات التي تنتج المعرفة والعلوم والصناعات المختلفة.

كانت لغة العلوم، والسياسة، والاقتصاد، والتجارة، والصناعة، والبحث العلمي، والثقافة، والترجمة، والتركيب، والطب، والبناء، والعديد من اللغات مكتوبة في رسائلها عندما كانت لغة العالم الأول. هذا يقودنا إلى تحمل المسؤولية. الحفاظ على اللغة العربية من خطر الأفلام الأجنبية التي تم تعقبها واستمرارها في جر أراضي العالم العربي.

1 مشاهدة

300

خدمة

100

مشروع

110

استشارة

200

طلب

لديك أي استفسار لا تتردد بالتواصل معنا

نقبل دفع المبلغ عبر الطرق التالية

نعمل من أجل نجاكم وسعادكم

خدماتنا متوفرة لجميع دول المجلس التعاون الخليج ​بالإضافة الى العراق لبنان ومصر  

help@assignmentgcc.com

 

Tel+971-56-8185830  

رقم الرخصة:  2008099.01

رقم التأسيس: 2008099

نستخدام أفضل البرامج لفحص نسبة الاقتباس من النت

الإمارات العربية المتحدة       السعودية         عمان          الكويت         البحرين  

  • assignmentgcc الخليج أسايمنت
  • assignmentgcc الخليج أسايمنت
  • assignmentgcc الخليج أسايمنت
  • assignmentgcc الخليج أسايمنت

© 2020 جميع الحقوق محفوظة لدى الخليج أسايمنت