بحث

اضطرابات التواصل والنطق

اثار اضطرابات التواصل والنطق


اضطرابات التواصل والنطق

مقدمة

العديد من الأطفال لديهم اضطرابات الكلام أو اللغة، بما في ذلك صعوبة مع كلمة التعبير، اللغة المكتوبة، والتفاعل مع القواعد الاجتماعية للاتصال اللفظي وغير اللفظي. التدخل المبكر هو مفتاح نجاح العلاج.

ويقتصر نطاق هذه الصفحة على اضطرابات التواصل الاجتماعي في الأطفال في سن المدرسة (5-21 سنة)؛ سيتم تطوير موارد التواصل الاجتماعي لمرحلة ما قبل المدرسة ومجموعات البالغين في وقت مبكر. في حين أن المجالات الأربعة من التواصل الاجتماعي وظيفة بطريقة متكاملة، وتركز هذه الوثيقة على اضطرابات التفاعل الاجتماعي، والإدراك الاجتماعي، والبراغماتية، لأن هذه هي فريدة من نوعها للتواصل الاجتماعي. وسيتم تناول اضطرابات اللغة الاستقلالية والتعبيرية في صفحة بوابة ممارسة منفصلة.

وتشمل اضطرابات التواصل المشاكل المتعلقة بالكلام واللغة والاتصال. الكلام يشير إلى إنتاج الأصوات التي تسمح للأفراد للتعبير عن أنفسهم، ويشمل التعبير والطلاقة والصوت، وجودة الرنين. تشير اللغة إلى استخدام نظام للرموز، مثل الكلمات المنطوقة أو لغة الإشارة أو الكلمات المكتوبة أو الصور التي تسمح للناس بالتواصل بطريقة تحكمها القواعد. يشير التواصل إلى أي سلوك شفهي أو غير لفظي يؤثر على سلوك أو أفكار أو مواقف شخص آخر.

اضطرابات التواصل والنطق

قد تتراوح اضطرابات التواصل من تكرار الصوت بسيطة مثل التأتأة إلى سوء المفاهيم في بعض الأحيان من الكلمات لإكمال عدم القدرة على استخدام الكلام واللغة للاتصال. وتشمل اضطرابات التواصل التي تم توضيحها في أحدث إصدار من دسم ما يلي: اضطراب اللغة، واضطراب صوت الكلام، اضطراب الطلاقة في مرحلة الطفولة (التأتأة)، واضطراب التواصل الاجتماعي (عملي)، وغيرها من اضطرابات الاتصال المحددة وغير المحددة.

بعض أسباب اضطرابات التواصل تشمل فقدان السمع، اضطرابات عصبية، إصابات الدماغ، التخلف العقلي، تعاطي المخدرات، الإعاقات الجسدية مثل الشفة المشقوقة أو الحنك، الاضطرابات النفسية أو النفسية، واضطرابات النمو. غير أن السبب غير معروف في كثير من الأحيان. ويقدر أن واحدا من كل 10 أمريكيين، عبر جميع الأعمار، والأجناس، والجنس، وقد شهدت أو تعيش مع نوع من اضطراب الاتصالات (بما في ذلك الكلام واللغة، واضطرابات الاتصال). وهناك ما يقرب من ستة ملايين طفل دون سن 18 عاما يعانون من اضطراب في الكلام أو اللغة.

الخطاب

يتم إنتاج الكلام من قبل إجراءات العضلات دقيقة ومنسقة في الرأس والرقبة والصدر والبطن. تطوير الكلام هو عملية تدريجية تتطلب سنوات من الممارسة. خلال تطور الكلام، يتعلم المرء كيفية تنظيم هذه العضلات لإنتاج خطاب واضح. وتشير التقديرات إلى أنه بحلول الصف الأول، خمسة في المئة من الأطفال لديهم اضطرابات الكلام ملحوظا، ومعظمها ليس له سبب معروف.

اثار اضطرابات التواصل والنطق

اللغة هي التعبير عن التواصل الإنساني الذي يمكن من خلاله معرفة المعرفة والمعتقدات والسلوك، وشرحها، وتقاسمها. اضطراب اللغة هو ضعف أو تطور المنحرف من التعبير و / أو فهم الكلمات في السياق. قد ينطوي الاضطراب على شكل اللغة، ومحتوى اللغة، و / أو وظيفة اللغة كأداة اتصال. وتشير التقديرات إلى أن ما بين ستة وثمانية ملايين شخص في الولايات المتحدة لديهم شكل من أشكال ضعف اللغة. اضطرابات اللغة تؤثر على الأطفال والبالغين بشكل مختلف. وبالنسبة للأطفال الذين لا يستخدمون اللغة بشكل طبيعي من الولادة، أو الذين يحصلون على إعاقة في مرحلة الطفولة، يحدث الاضطراب في سياق نظام لغوي لم يتم تطويره أو اكتسابه بالكامل. العديد من البالغين اكتساب اضطرابات في اللغة بسبب السكتة الدماغية، إصابة في الرأس، والخرف، أو أورام المخ. ووجدت اضطرابات اللغة أيضا في البالغين الذين فشلوا في تطوير اللغة العادية بسبب التوحد في مرحلة الطفولة، وضعف السمع، أو غيرها من الاضطرابات الخلقية أو المكتسبة من نمو الدماغ.

اضطراب اللغة

صعوبات التعلم واستخدام اللغة بأشكال مختلفة (أي اللغة المنطوقة أو المكتوبة أو لغة الإشارة)

خفض المفردات

محدودية القدرة على وضع الكلمات والنهايات كلمة معا لتشكيل الجمل الصحيحة نحويا

ضعف القدرة على إجراء محادثة أو استخدام اللغة لشرح أو وصف الموضوع

القدرات اللغوية أقل بكثير من تلك المتوقعة لعمر الفرد

الكلام اضطراب الصوت

صعوبة في إنتاج الصوت الكلام

مشكلة في الحصول على الآخرين لفهم ما يحاولون الاتصال به

المشاكل المستمرة مع التعبير

ترك الأصوات حيث يجب أن تحدث

تشويه الأصوات

استبدال صوت غير صحيح واحد صحيح

التوصيات والمقترحات

جب أن يكون الآباء على بينة من المعالم التنموية. إن الفترة الأكثر كثافة في تنمية الكلام واللغة للبشر هي خلال السنوات الثلاث الأولى من الحياة، وهي الفترة التي يتطور فيها الدماغ وينضج. ويبدو أن هذه المهارات تتطور بشكل أفضل في عالم غني بالأصوات والمشاهد والتعرض المستمر لخطاب ولغة الآخرين.

وهناك أدلة متزايدة تشير إلى وجود "فترات حرجة" لتنمية الكلام واللغة لدى الرضع والأطفال الصغار. وهذا يعني أن الدماغ النامية هو أفضل قادرة على استيعاب اللغة، أي لغة، خلال هذه الفترة. تعلم لغة سيكون أكثر صعوبة، وربما أقل كفاءة أو ناجحة، إذا كان يسمح لهذه الفترات الحرجة لتمرير دون التعرض المبكر للغة. يبدأ الاتصال خلال الأيام الأولى من الحياة عندما يتعلم الرضيع أن البكاء سيجلب الطعام والراحة والرفقة. الوليد يبدأ أيضا في التعرف على الأصوات الهامة في بيئته أو بيئتها. صوت أحد الوالدين أو صوت آخر يمكن أن يكون صوت واحد مهم. عندما ينمو، يبدأ الرضع لفرز الأصوات الكلام (الصوتيات)، أو لبنات البناء، التي تشكل كلمات لغتهم. وقد أظهرت الأبحاث أنه بحلول ستة أشهر من العمر، يعترف معظم الأطفال بالأصوات الأساسية لغتهم الأم.

الخاتمة

تدريب الكلام هو المسعى والمشاركة تستغرق وقتا طويلا التي يمكن أن يكون لها نتائج عميقة مع العلاج المستمر. تدريب الكلام من قبل أخصائي علم النطق قد تشمل مساعدة الفرد:

مع اضطراب المفصل لتعلم الإنتاج السليم للأصوات الكلام

مع اضطراب الصوت لتطوير السيطرة السليمة من أنظمة الصوتية والتنفسية لإنتاج الصوت الصحيح

مع اضطراب الطلاقة للتعامل مع التأتأة وزيادة الطلاقة الكلام

مع فقدان القدرة على الكلام لتعلم مهارات اللغة والكلام

لفهم اضطرابه، وتحقيق التواصل أكثر طلاقة في البيئات التعليمية والاجتماعية والمهنية

يقدم علماء النطق واللغة عادة الخدمات المهنية في:

المدارس العامة والخاصة

المستشفيات

مراكز إعادة التأهيل

مرافق رعاية التمريض

2 مشاهدة

300

خدمة

100

مشروع

110

استشارة

200

طلب

لديك أي استفسار لا تتردد بالتواصل معنا

نقبل دفع المبلغ عبر الطرق التالية

نعمل من أجل نجاكم وسعادكم

خدماتنا متوفرة لجميع دول المجلس التعاون الخليج ​بالإضافة الى العراق لبنان ومصر  

help@assignmentgcc.com

 

Tel+971-56-8185830  

رقم الرخصة:  2008099.01

رقم التأسيس: 2008099

نستخدام أفضل البرامج لفحص نسبة الاقتباس من النت

الإمارات العربية المتحدة       السعودية         عمان          الكويت         البحرين  

  • assignmentgcc الخليج أسايمنت
  • assignmentgcc الخليج أسايمنت
  • assignmentgcc الخليج أسايمنت
  • assignmentgcc الخليج أسايمنت

© 2020 جميع الحقوق محفوظة لدى الخليج أسايمنت